• 4:01:32 PM
  • |
  • التعليقات: 0

ممنوع التحدث

21-02-2020 03:53 PM

جريدة الملاعب -

قرار جديد بإهدار أموال النادي يتمثل في التعاقد مع المهاجم الدنماركي مارتن برايثوايت البالغ من العمر 28 عاما وذلك مقابل 18 مليون يورو قيمة كسر عقده من فريقه ليغانيس بينما سيجلس على مقاعد البدلاء بعد شهر على أقصى تقدير.

 

وكانت صحيفة "سبورت" قد ذكرت أن عملية تعافي لويس سواريز تسير أسرع من المتوقع وبالتالي يمكن أن يدخل التدريبات الجماعية في شهر مارس المقبل لذا فإن فكرة التعاقد مع برايثوايت تبدو غير صائبة.

 

وللوهلة الأولى لن يكون برايثوايت التعاقد المستقبلي للنادي الذي يأمله خاصة أن النادي سيدخل سوق الانتقالات الصيفية المقبلة ولديه رغبة قوية في التوقيع مع النجم الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز نجم إنتر ميلان الإيطالي أو استعادة البرازيلي نيمار من باريس سان جيرمان الفرنسي.

ويعيد التعاقد مع برايثوايت إلى الأذهان ما قام به جوسيب ماريا بارتوميو بضم المهاجم الغاني كيفن برنس بواتينغ من ساسولو الإيطالي في فترة الانتقالات الشتوية الماضية على سبيل الإعارة ولكن هذه المرة فإن النادي قم بضم المهاجم الدنماركي بصفة نهائية مقابل 18 مليون يورو وهو ما يعني إهدار اموال النادي لأنه إذا فشل فإن البلوغرانا لن يستطيع استعادة ما دفعه.

 

ويبدو أن هناك إصرار من كيكي سيتين المدير الفني الجديد لنادي برشلونة على ضم مهاجم بأي طريقة نظرا للنقص الشديد في هذا المركز خاصة بعد قراره برحيل كارليس بيريز إلى روما الإيطالي وأبيل رويز إلى سبورتنغ براغا البرتغالي.

 

ويجيد برايثوايت اللعب في مركز رأس الحربة والجناح وبالتالي سيمنح سيتين المرونة اللازمة في خطته ولكن تبقى الأزمة في إخراج ما بداخل اللاعب من جودة واستيعابه لأسلوب لعب المدرب.

 

ولم يكن من السهل الحصول على مهاجم خارج فترة الانتقالات الشتوية لاسيما أن لوائح الاتحاد الإسباني لكرة القدم تتيح للأندية الحصول على لاعبين إذا تعرض أي من المسجلين في القائمة لإصابة تصل إلى نحو 6 أشهر مثلما حدث مع الفرنسي عثمان ديمبيلي ولكن بشرط أن يكون من المنتمين إلى الأندية المشاركة في الدوري أو لاعب حر من خارج إسبانيا.

 

وكان عامل الوقت في غير صالح برشلونة ولكن الأزمة الحقيقية في أن الإدارة تأخرت في حسم صفقة المهاجم منذ الصيف الماضي.

 

ولم يعد يعرف أحد أي دور يلعبه أنطوان غريزمان مع برشلونة فهل هو مهاجم صريح أم جناح أيسر أم صانع لعب أو مهاجم وهمي.

 

لم يظهر أي تغير على اداء اللاعب في عهد سيتين عما كان عليه وقت فالفيردي حيث يجري توظيفه في المكان الخطأ.

 

وعاش سيتين لحظات صعبة خاصة أن لديه ثلاثة اسماء تلعب باستمرار في مركز رأس الحربة وهم ليونيل ميسي وأنطوان غريزمان وأنسو فاتي فيما لم يظهر أي دور للواعد أليكس كويادو.

 

ما يدور داخل برشلونة يصعب معه التعامل معه لاسيما أن هناك افتقاد لعنصر التخطيط في التعاقدات أو عمليات البيع ويبدو أن هناك أزمة كبيرة تنتظر النادي إذا فشل في تسويق بعض الاسماء بسبب ضرورة ضبط الميزانية حتى لا يقع تحت طائلة قوانين اللعب المالي النظيف.

 

ويبدو أن هناك قاعدة ترفعها إدارة برشلونة من أجل تجنب الانتقادات في ملف التعاقدات مفادها "ممنوع التحدث مع السائق" حتى لا يتعرض لحادث ولكن الأزمة أن هناك إدارك من الجمهور أن بارتوميو يقود العربة بلا مكابح.




  • التعليقات: 0

تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الملاعب الرياضي بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الملاعب الرياضي علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :