• 4:01:32 PM
  • |
الصفحة الرئيسية رياضة محلية يوم تاريخي للنشامى !!
  • التعليقات: 0

يوم تاريخي للنشامى !!

21-11-2020 03:04 PM

جريدة الملاعب - خاص

في مثل هذا اليوم وتحديداً في الحادي والعشرين من تشرين الثاني من عام 2013، سجل المنتخب الوطني الأردني نتيجة تاريخية في مسيرته الكروية، بعد أن أجبر المنتخب الأوروجوياني على التعادل بدون أهداف في عقر داره بالعاصمة مونتيفيديو.

وكان المنتخب الوطني قد وصل إلى الملحق العالمي في تصفيات كأس العالم 2014 والتي أقيمت في البرازيل، وحصد وقتها المنتخب الألماني اللقب، وحقق منتخب النشامى سلسة مميزة في التصفيات بالوصول لآخر نقطة قبل المونديال، ولأول مرة في تاريخه.

وكان المنتخب الوطني قد حقق نتائج لافتة خلال مشواره، أبرزها الفوز على المنتخب الأسترالي والياباني فيملعب النار والانتصار بذات النتيجة (2-1)، إضافةً إلى إزاحة المنتخب الأوزبكي من طريقه وتجريده من حلم الوصول للمونديال، بعد التغلب عليه بركلات الترجيح الشهيرة في طشقند.

ولم تؤثر نتيجة الذهاب على سير هذا اللقاء التاريخي، الذي انتهى بخماسية لصالح الضيوف على ستاد عمان الدولي، وحاول المدير الفني المصري آنذاك حسام حسن ورجاله محو الصورة السيئة التي ظهر بها " النشامى " في عمان، وقدموا 90 دقيقة أزعجت الحاضرين على مدرجات الملعب، وقللت من فرحتهم بالوصول للمونديال بعد مشوار صعب للأوروجواي لضمان نصف مقعد لكأس العالم، بعد صراع طويل مع المنتخب الكولمبي في ذلك الوقت.

وفي ذات السياق، يحاول المنتخب الوطني وخلال الفترة المقبلة إلى الوصول للتصفيات النهائية للمونديال العربي 2022، والذي سيقام في دولة قطر، وتبدأ المهمة عندما يرحل للكويت لمواجهة منتخب بلادها، إضافةً إلى السفر لأستراليا لمقابلة " الكنغر " الأسترالي، والأمل والطموح يتمثل بالحصول على أفضل مركز ثاني من بين المجموعات الثمانية في التصفيات الآسيوية.




  • التعليقات: 0

تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الملاعب الرياضي بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الملاعب الرياضي علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :