• 4:01:32 PM
  • |
الصفحة الرئيسية رياضة محلية ما هو التغيير المطلوب في الفيصلي
  • التعليقات: 0

ما هو التغيير المطلوب في الفيصلي

23-11-2020 04:33 PM

جريدة الملاعب - خاص

تتواصل الحملات الجماهيرية المطالبة بالتغيير في النادي الفيصلي، بعد تواصل النتائج المتعثرة هذا الموسم وآخرها أمام شباب الأردن 3-1.

ما يحدث للزعيم هذا الموسم لم يكن طبيعياً، فخسارة 3 مباريات متتالية أمام 3 منافسين مباشرين سواء فنياً أو معنوياً يعتبر حدث جلل، فقد خسر الفيصلي أمام الوحدات بالكلاسيكو 2-0 وأمام الرمثا 3-1 وبذات النتيحة أمام شباب الأردن.

بالدرجة الأولى تلقي الجماهير اللوم على الإدارة وهو أمر منطقي من وجهة نظر بعض المتابعين، حيث أشرف على الفريق 7 أجهزة فنية، فمنذ التتويج بلقب الدوري والكأس في الموسم الماضي حيث قاد الفريق راتب العوضات في الأمتار الأخيرة، استلم المدرب هيثم الشبول القيادة الفنية للتحضير للموسم الجديد، قبل أن يتم التعاقد مع التونسي شهاب الليلي قبل رحيله والعودة لخيار الشبول الذي غادر سريعا، حيث اتفق النادي مع الألباني جيجا الذي لم يصل الأردن بسبب الإغلاقات، ليقع الخيار من جديد على راتب العوضات والذي استمر في تدريب الفريق لكن ظروفه الصحية لم تمكنه من الاستمرار ليستلم الدفة عدنان عوض بعد مفاوضات مع أسامة قاسم وأحمد عبد القادر.

في الجانب الآخر كان ملف المحترفين مقلقاً، فالنادي تعاقد مع عدة أسماء لم تلبي الطموح بدأ بزاكري والعراقي شكور الذين لم يكملا المشوار مع الفريق بعد بطولة درع الاتحاد، قبل أن يتم التعاقد مع الثلاثي الذي سبق وقدم أداء مميزاً مع الفريق لوكاس وميندي وأكرم الزوي، وهنا لم يستفد الفيصلي كثيراً من هؤلاء اللاعبين، فلوكاس الذي بدأ المشوار مع الفيصلي بعد غياب لما يقارب العام، لم يكن هو نفسه ولم يقدم الأداء المنتظر، قبل أن يثير بلبلة كما عادته ويغادر الفريق دون إخبار الإدارة، وميندي غاب لفترات طويلة بسبب الإصابة، في حين الزوي غاب عن مرحلة الذهاب بسبب صعوبة قدومه من ليبيا، وبعد ذلك التعاقد مع فاسكيز الأرجنتيني الذي لم يضع لمساته بعمر 35 عام.

ورغم التعاقدات المحلية الهامة، والتي كانت مطلباً جماهيرياً، إلا أن جمهور الفيصلي لم يكن راضياً، ربما يبرر ذلك الأداء والأرقام، فكان مأمولاً من العكش المواصلة في تسجيل الأهداف كما كان يفعل مع الصريح، وفادي الناطور الذي لم يشارك كثيراً.

أيضاً، مغادرة بعض الأسماء للإحتراف الخارجي سواء بداية الموسم أو بعده، كأنس بني ياسين الذي انتهى عقده بداية الموسم، يوسف الرواشدة وخليل بني عطية بعد نهاية مرحلة الذهاب للاحتراف في قطر، وعدي القرا الذي فسخ عقده وقدم شكوى ضد الزعيم.

حيث يبدو أن التغيير والإحلال، نقطة هامة لعودة الفريق في الأيام المقبلة، إذا ما نظرنا لصعوبة ذلك في الموسم الحالي، حيث أن تغيير بعض الأسماء هو السبيل لتغيير النهج، سواء إدارياً أو فنياً، فهنالك من ينظر من اتجاه آخر لتحميل اللاعبين جزءاً مهماً من ال

في المقابل

السؤال الأبرز، ما هو التغيير المطلوب، هل هو تغيير الإدارة أم نهج وسياسة العمل، ولكن ماذا لو انتبهنا بأن الإدارة الحالية هي ذاتها تقريباً التي ساهمت بتتويج الفريق بثنائية الموسم الماضي، بعد التأخر في مرحلة الذهاب.

من المبررات الأخرى هو الوضع القائم حالياً، تأثير كورونا فنياً ومالياً وإدارياً، الفيصلي عانى في كثير المباريات من الغيابات بسبب الفايروس، والتأثير المادي كما على الفرق كافة كان واضحاً، والدليل أن إدارة النادي الفيصلي كانت مع إلغاء الموسم من البداية وفي كثير الأحيان راق ذلك للجماهير.

حاولت إدارة الفيصلي تعزيز الفريق بلاعبين ولكن الخيارات لم تكن مناسبة، رغم أنها مطالب جماهيرية كفادي الناطور وفي المقام الأول العكش، ولكن هنالك من يرى بأن الواجب كان يحتم الحفاظ على الأسماء المغادرة، والعمل بصورة كبيرة لاختيار الأسماء القادمة للفريق والحفاظ على الإستقرار الفني رغم أن الإدارة حاولت فعل ذلك مع الكابتن راتب العوضات ولكن المرض أجبرها على قرار الرحيل.

كما كان الفريق عرضة للإصابات، وغياب عديد اللاعبين من جهة، وعدم توفيق بعضهم من ناحية أخرى وهذا جزء من قواعد اللعبة.

كما يبدو أن هنالك الكثير ممن يحاولون الاستفادة مما يحدث، للظهور على السطح وتصفية حسابات سابقة، وهذا لا يفيد القلعة الزرقاء.



بالمجمل

في كرة القدم دوماً يكون العمل جماعي، وكل الأركان هامة، والجمهور هو الركن الأساسي، لذا في الأوقات الصعبة هنالك فسحة للتعاضد من أجل المصلحة العامة والتحاور والأخذ بوجهات النظر والآراء للوصول لحلول منطقية، في النهاية هذا الزعيم ويجب أن يكون قوياً دائماً.




  • التعليقات: 0

تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الملاعب الرياضي بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الملاعب الرياضي علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :