• 4:01:32 PM
  • |
الصفحة الرئيسية رياضة محلية إلى الجماهير .. مع المحبة !!
  • التعليقات: 0

إلى الجماهير .. مع المحبة !!

27-01-2021 04:36 PM

جريدة الملاعب - مهند جويلس

في السعودية، وتحديداً عند عميد أنديتها هناك حيث نادي الاتحاد .. تسمى جماهير الأصفر والأسود بـ " صناع القرار "، نظراً لقوة هذه الجماهير بإجبار المسؤولين في النادي بالقيام بأمر ما أو التعاقد مع مدرب ولاعب معين، أو إجبار الإدارة عن التنحي عن مهمتها لفشلها بالقيام بواجباتها على أكمل وجه.

وما حصل في السنوات الماضية عند هذه الجماهير ولهذا النادي العريق وهو عميد الأندية هناك، أن الفريق الأول بكرة القدم تدهورت أوضاعه كثيراً وتراجع على سلم الترتيب في الدوري السعودي، وأصبح ينافس على الهبوط في كل موسم ويحسم بقائه من عدمه في البطولة بالجولات الأخيرة.

ولكن الجماهير بشكل عام وجدت من على المدرجات أو خلف الشاشات الصغيرة، أو بالتواجد في تدريبات الفرق الكروية من أجل دعم الفريق وشحذ هممه قبل أي معترك يخوضه الفريق محلياً كان أو قارياً، وليس من أجل التحليل واختيار المدرب القادم الفريق أو المغادر، وليس من أجل الوقوف بوجه لاعب أو جلب اللاعب التي ترغب بضمه لقيامه بحركة استعطاف لفتت أنظار تلك الجماهير أو الأخرى في يوم من الأيام.

لست بصدد الدفاع عن المدرب عبد الله أبو زمع ولجنته الفنية في نادي الوحدات واختيارتهم الأخيرة في التعاقدات وتحديداً صفقتي أحمد هشام عبد المنعم وخالد عصام، وتحديداً الإسم الأول الذي غادر الأخضر في موسم صعب وبأداء لم يكن ملبياً للطموح للاعب ذاته قبل جماهيره العاشقة للكيان " الوحداتي ".

تابعت ردود أفعال " الوحداتية " بشكل كبير على مواقع التواصل الإجتماعي بعد توقيع هشام على عقد جديد مع فريقه الأم، نسبة كبيرة من الجماهير انتقدت عودة اللاعب من جديد إلى الأخضر بعد مواسم غاب فيها أحمد هشام عن التألق في ميادين الكرة الأردنية، و " لسا " اللاعب لم يلمس أي كرة مع الوحدات ولم يكن سبباً في إهدار بطولة عالمية كما الجماهير تتوقع بمستقبله.

اللاعب قدم خلال الموسم الماضي أداءً مميزاً رفقة الفريق القادم من جنوب المملكة فريق شباب العقبة، بمركز جديد لم يكن يؤديه في فريقه الأم خلال تواجده قبل عدة سنوات، وكان من أبرز نجوم فريق شباب العقبة وتحديداً بمركز الظهير الأيسر، إذ تميز اللاعب بالعرضيات المتقنة داخل منطقة الخصم، والسرعة والمهارة الموجودة لديه منذ نعومة أظفاره، والقيام بأدوار جديدة على هذا المركز بالدخول إلى العمق والتسديد بقدمه القوية اليسارية التي تشكل قلقاً لحراس المرمى.

فإذا كانت تطالب الجماهير بهذا وذاك، فإنه لا داعي إلى اللجنة الفنية بالتواجد للتخطيط مع المدير الفني، ولا داعي للمدير الفني بأن يكون ، نعم لا بد النظر إلى الجماهير ومعرفة ما يريدونه، لكن للإدارة دور حاسم وكلمة فصل في اتخاذ القرار وليس لأي شخص آخر التدخل بعملهم، إلا إذا كانت هناك مصالح خاصة تُعرف لاحقاً من قبل الجماهير، فلها الحق بذلك.

تابعنا اليوم ثقة جماهير فريق الوحدات بفريقها ببطولة دوري أبطال آسيا بعد القرعة الصعبة التي أوقعت الفريق رفقة النصر السعودي والسد القطري، وربما العين الإماراتي، فإذا كانت هذه الثقة نابعة من حب الجماهير للفريق، فلا بد من دعم اللاعبين وعناصر الفريق مهما كانت الظروف

ربما كانت كلماتي قاسية بحق عدد كبير من الجماهير .. وأقدر حجم محبة جماهيرنا الأردنية لأنديتها وعشقها اللامحدود للألوان التي تنتمي إليها في تشجيعها للفريق، لكن .. لكل شخص دور في المنظومة الرياضية، وإذا تخطاها قد لا تسير الأمور بالشكل الصحيح في الكثير من الأحيان، وهو ما حصل في العديد من المرات عندما طالبت الجماهير بمدرب معين، وعندما يأتي ويفشل هي من تطالب برحيله بشكل فوري دون رحمة.




  • التعليقات: 0

تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الملاعب الرياضي بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الملاعب الرياضي علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :