• 4:01:32 PM
  • |
الصفحة الرئيسية رياضة محلية عن أي سلام تتحدث يا برشلوني
  • التعليقات: 0

عن أي سلام تتحدث يا برشلوني

21-02-2018 06:40 AM

جريدة الملاعب -

بقلم :أحمد عيسى الملاح
على ما يبدو أن رئيس نادي برشلونة الأسباني "ساندروا روسيل" منشغل بمتابعة ابداعات وانجازات فريقه الكروي ويخفل كليا عن الأحداث السياسية الذي تعصف بمنطقة الشرق الأوسط ولا سيما بالقضية الفلسطينية ,بمقتضى الأقتراح الذي طرحه بأقامة مباراة ودية تجمع بين برشلونة وفريق السلام والذي بحسب مقترحه يجمع هذه الفريق بين طياته لاعبين من فلسطين ودولة اسرائيل المزعومة, وذلك بعد الزيارة الذي قام بها يوم أمس الي الضفة الغربية والأراضي المحتلة التقى خلالها برئيس السلطة السيد محمود عباس ورئيس الكيان الصهيوني شمعون بيريز.
فعن أي سلام يتحدث روسيل ,ألم يعرف بأنهم أغتصبوا أرض الانبياء والمرسلين وقتلوا الكبير والصغير وشردوا الملايين وأجبروهم على ترك بيوتهم ومفارقة أراضيهم فهل ميسي سيضمن لهم حق العودة؟
وهل سمع عن القصف الأسرائيلي المتكرر على قطاع غزة بأسلحة محرمة دوليا وبكل أشكال الوحشية والأجرامية والحقد حتى دمرت بأفعالهم القذرة المدارس والمستشفيات والملاعب والمنتزهات,ويتموا الصغار وقتلوا طفولتهم ورملوا النساء ,فهل تشافي سيضمن لابناء غزة النوم بسلام دون الأفاقة على صوت القنابل والمدفعية؟
ألم يشاهد بالتلفزة الأسبانية المخططات الأسرائيلية الجارية على قدم وساق لهدم مسجد الأقصى (أولى القبلتين وثالث الحرميين الشريفين ) من خلال الحفريات الذي يقومون بها أسفل مسرى النبي محمد عليه الصلاة والسلام دون نسيان التشويه المتواصل لصورة الأسلام والمسيحية ,فهل بيكا يضمن عدم تكرار مسلسل الاعتداء على المعتقدات الدينية؟
ألم يقلب صفحات الجرائد ويقرأ حرب الامعاء الخاوية الذي يقودها سجناء فلسطينين هم خلف القضبان بلا تهمة ولا محاكمة عادلة ,حتى أختاروا الأضراب عن الطعام عسى ذلك أن يصدى بأذان صائغة فهل فيا قادر على حل هذه القضية ؟
فما هذا المقترح يا "روسيل"هل تود أن ترى ابناء الشهداء والسجناء يتحدون سويا مع ابناء القردة والخنازير أعداء الأمة لتسجيل هدف وتحقيق الأنتصار ,فبالتأكيد لن يحصل ذلك يا روسيل فالقضية الفلسطينية أكبر من مجرد كرة قدم تحل بشكل ودي وأذا تبحث عن السلام لما لا تجاري مفاوضات مع غريمكم المدريدي لعلى أن ينتهي لقائكم يوما ما بلا عراك.




  • التعليقات: 0

تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الملاعب بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الملاعب علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :