• 4:01:32 PM
  • |
الصفحة الرئيسية رياضة عالمية 7 أسماء صنعت الأزمة في برشلونة
  • التعليقات: 0

7 أسماء صنعت الأزمة في برشلونة

23-09-2019 03:04 PM

جريدة الملاعب -

انطلاقة هي الأسوأ في تاريخ برشلونة منذ العمل بنظام الدوري الإسباني الجديد عام 1995، بعدما جمع 7 نقاط من أصل 15 ممكنة في أعقاب الأسبوع الخامس من المسابقة.

 

أضيف إلى الحصيلة السيئة رقمًا أسوأ وهو تذيل برشلونة لقائمة أفضل الدفاعات في الليغا، أو بالأحرى خط دفاع البلاوغرنا هو الأسوأ من بين 20 فريقًا يتنافس في الدوري، إذ مُني مرماه بتسعة أهداف.

 

لم يقتصر الأمر فقط على المستويات والنتائج المتردية محليًا، وامتدت الخيبات إلى دوري أبطال أوروبا عندما خرج الكتلان بنقطة بأعجوبة من ميدان بوروسيا دورتموند الذي أهدر قائده ماركو رويس ركلة جزاء كادت تمنحه التفوق في افتتاحية مباريات الفريقين لدور المجموعات.

 

رصدت يومية "سبورت" الإسبانية والمقربة من دوائر برشلونة، 7 أسماء أدت إلى الانهيار الحادث في صفوف الفريق.


- أنفيلد.. كل شيء بدأ من إياب نصف نهائي الأبطال أمام ليفربول، تجددت الألآم مرة أخرى بعد نهائي إشبيلية وحتى مع ذكرى مباراة روما العام الماضي، عوامل أثرت في نفس اللاعبين بشدة، القرار الأخير كان للرئيس بارتوميو الذي اتجه إلى كي الجراح بدلًا من بتر العضو السقيم، فرفض الشروع في المفاوضات مع بيب غوارديولا وجدد ثقته في فالفيردي.

 

- فالفيردي.. مشكلة فالفيردي في الأساس هي طمس هوية النادي وإرث كرويف وغوارديولا، فحوّل أسلوب لعب برشلونة إلى الأسوأ، حتى مع الثورة التي يريدها مع انطلاقة الموسم الجديد بالاعتماد على عناصر وليدة ورغبته في اندثار الحرس القديم كسيريجيو بوسكيتس وإيفان راكيتيتش، ومنح فاتي وبيريز وغيرهم الفرص، حتى مع هذه التعديلات فشل فشلًا ذريعًا.

 

- جونيور.. ربما هو في طريقة لأن يصبح ميراندا وكوكوريا الجديد، كلَف فيربو خزائن برشلونة 20 مليون يورو ثم كلّفه الهدف الأول ضد غرناطة بسذاجة دفاعية واضحة إلى أن أخرجه مع انطلاقة الشوط الثاني. في مباراة دورتموند وعندما أصيب خوردي ألبا زج فالفيردي بسيرجي روبيرتو ولم يعهد إلى جونيور، لديه نواقص عديدة في الجوانب الدفاعية وقد يصبح ثغرة في الخط الخلفي للفريق.

 

- دي يونغ.. عقد مشجعو الفريق آمالًا كبيرة على الهولندي القادم من أياكس، بيد أنهم أصيبوا بالخيبة بعدما رأوا مستويات باهتة والفضل كله يعود إلى الأدوار المرهقة التي يكلّفه بها المدرب فالفيردي، يجمع المحللون في إسبانيا أن الأدوار الدفاعية التي يسندها المدرب الباسكي لدي يونغ ستحد من خطورته في الثلث الأخير من الملعب، بينما قالت سبورت إن اللاعب "سيُصاب بالدوار في نهاية المطاف".

 

- غريزمان.. لا يزال الفرنسي المتوّج بمونديال 2018 لم يبرز بعد أنيابه كاملة، مستويات لم ترتفع عن حد المتوسط لغريزمان منذ انطلاقة الموسم الحالي رغم تهديفه مرتين وتقديمه تمريرتين حاسمتين، اللعب من دون ميسي وسواريز لم يمنحنا الانطباع الكافي للحكم على مدى ملائمة اللاعب وانخراطه مع المجموعة. الشوط الثاني من مباراة غرناطة مُقلق حيال هذه الفكرة.

 

- ميسي.. لم تكن فكرة إقحامه ضد دورتموند وغرناطة بالفكرة السديدة في ظل افتقاره للياقة الكاملة وحساسية المباريات، قال اللاعب في مقابلة قبل أسابيع إنه يريد فريقًا تنافسيًا كي يحافظ برشلونة على ألقابه، بيد أن كل شيء انهار مع البداية هذا الموسم، إصابات لسواريز وديمبيلي وميسي نفسه، ولم يقم غريزمان بإنقاذ الموقف.

 

- فاتي.. أظهر الطفل الصغير (16 عامًا) شخصية وقوة كبيرة في التعاطي مع الفريق الأول، بيد أن الأمور قد تنقلب رأسًا على عقب بإعطائه مسئوليات أكبر من قدره وتحميله أدوارًا تُمنح لكبار اللاعبين، لن يكون جيدًا إن أصبح فاتي فينيسيوس جونيور جديد في برشلونة، لذا فالتعامل مع ينبغي أن يكون على قدر عمره وبشكل تدريجي لئلا يصيبه الغرور أو على النقيض يحمل أثقالًا وتكسره في عمر مُبكر.

 




  • التعليقات: 0

تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الملاعب الرياضي بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الملاعب الرياضي علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :


عاجل